School of Sufi Teaching

مدرسة التربية الصوفية

الطرق النقشبندية والمجددية والجشتية والقادرية والشاذلية

School of Sufi Teaching

Support the Sufi School
Sufi School is a non-profit charity involved in creating awareness about Sufism and providing authentic Sufi teachings to sincere seekers.

All the teachings are given free of cost and students are not charged for attending our weekly gatherings for teaching, mentoring, discussions and group practices.

Our activities are carried out through voluntary donations. We request you to donate generously to support our work. Any amount of donation to help us to continue this good work will be appreciated and thankfully accepted.

PayPal
Use PayPal to send a donation to the School of Sufi Teaching.

A PayPal account is not mandatory, credit cards are accepted as well.

Amazon Smile
Select the School of Sufi Teaching as your charity on Amazon.

Amazon will donate 0.5% of any purchases you make to us, without any extra cost to you.

Wire transfer
Banker: HSBC UK
Address: 85 Lewisham High Street, Lewisham, London SE13 6BE
Account Number: 11397222
Sort Code: 40-03-16
IBAN: GB47HBUK40031611397222
BIC: HBUKGB4140T

النسبة الروحي

إن لفظة “النسبة” في اللغة العربية تعني القرابة أو الصلة بين شخصين. وفي اصطلاح التصوف، تعني علاقة القرب التي تتطور بين الله والإنسان. إن جوهر التصوف هو أن على المرء أن ينمّي قدرًا من الخاصية أو الفضيلة إلى درجة أن تتغلغل في وجوده تمامًا. عندما تصبح هذه الخاصية جزءًا أساسيًا من كيان المرء، فإنه يمكن تسميتها النسبة الروحية. إن الهدف من السعي الصوفي هو الوصول إلى هذه النسبة الروحية.

هناك أنواع كثيرة مختلفة من النسبة: نسبة الإحسان ونسبة الطهارة ونسبة العشق ونسبة الوجد ونسبة التوحيد ونسبة السكينة ونسبة الذكر، وأخرى غيرها. ومع ذلك، لن يكون من الصواب أن نفترض أن هذه الأنواع من النسبة الروحية يمكن التحقق بها فقط من خلال التمارين الصوفية. إن التمارين إنما هي وسائل فقط لتحقيق هذه النسبة. وفي الحقيقة، هذه هي هدايا الله يهبها لمن يشاء ودون اعتبار للسلسلة الروحية. وفي هذا الصدد، إن مقولة الشيخ الخواجة بهاء الدين نقشبند r هي الأكثر شمولية. فقد سأله أحد ما عن الأولياء في سلسلته الروحية، فرد عليه “أنا لم أصلْ إلى الله من خلال الأولياء في سلسلتي الروحية، إنما رُزقت جذبة إلى الله وهي التي أخذتني إليه”.

لقد كان الصحابة j  والتابعين لرسول الله g الذين جاؤوا لاحقًا يحققون النسبة الروحية من خلال وسائل مختلفة. إن الثبات والانتظام في أداء الصلوات الخمسة اليومية المفروضة وأداء النوافل وشكر الله باستمرار وقراءة القرآن الكريم وتذكر الموت والخوف من يوم الحساب، هذه الأمور تقود إلى أن تصبح سمةُ القرب من الله محفورةً في قلوبهم. وكانوا يقومون بحراسة هذه النسبة لبقية حياتهم، ذلك أن هذا هو الطريق نفسه الذي جاء من النبي g إلى شيوخ الطرق المختلفة.

والروح.

Total
0
Shares
الخلف

المراقبة ) التفكّر)

التالي

التوجّه الروحي

المنشورات ذات الصلة
قراءة المزيد

حقائق الطريق

إن البحث الذي يشرع فيه هؤلاء الذين يسلكون الطريق الصوفي هو رحلة إستكشاف عملية وفردية، وليست نظرية. كما أن الحقائق الناتجة يصعب التعبير عنها بالكلمات. إن من أول الحقائق التي يدركها السالك هي الوعي بوجود بُعد يتجاوز الوجود المادي. وعندما…
قراءة المزيد

المراقبة ) التفكّر)

أثبتت التجارب على مدى القرون أن المراقبة تقود إلى كل مستويات الكمال. ولهذا السبب، ورغم أن شيوخ طريقتنا يؤدون أيضًا الأذكار والصلوات على الرسول g والأوراد المختلفة، إلا أن تمرين المراقبة هو أهم عنصر في منهجهم الروحي. إن أصل المراقبة…
قراءة المزيد

“اندراج النهاية في البداية”

إندراج النهاية في البداية يعني “نبدأ من حيث إنتهى الآخرون”، ويستخدم في الطريقة النقشبندية المجددية لوصف تسلسل مميز للتمارين الروحية. قدم الشيخ بهاء الدين نقشبند r هذا المنهج في القرن الرابع عشر، وهو منهج مصمم لمساعدة السالكين في تخطي العقبات…
قراءة المزيد

اللطائف) مراكز الوعي الخفية)

يُعتقد بشكل عام أن الكائن البشري يتألف من مركز واحد للوعي: وهو العقل أو الدماغ. لكن الصوفيين الأوائل إكتشفوا عن طريق تجاربهم الروحية أن هناك مراكز أخرى للإدراك، أو حواس داخلية أطلقوا عليها “اللطائف” (المفرد: لطيفة). كما توصلوا أيضًا، إعتمادًا…