المجددية

بنهاية القرن السادس عشر، قام الشيخ الهندي شيخ النقشبندية أحمد فاروقي السرهندي (ت:١٦٢٤) بإعادة التأكيد على أهمية الشريعة في محاولة للتصدي لانتشار الممارسات غير الإسلامية بين المسلمين الهنود والدوائر الصوفية. وبسبب هذه الجهود، عُرف الشيخ بلقب “مجدد الألف الثاني”.

وبسبب أهمية الإصلاحات التي قام بها للتعاليم النقشبندية، أصبحت سلالته الروحية طريقة صوفية جديدة، وهي الطريقة المجددية. شاعت تعاليمهم على طول شبه القارة الهندية وانتشرت أخيرًا إلى القاوقاس والشرق الأوسط وآسيا الصغرى وما وراءها.

Total
0
Shares
الخلف

الجشتية

التالي

النقشبندية

Related Posts
اقرأ أكثر

سند الطريقة

تستمر التعاليم الصوفية بفضل العلاقة بين الشيخ والمريد. إن كل علاقة بين الشيخ والمريد تشكل حلقة في سلسلة…